الموسوعاتتاريخمنوعات

مؤسس الدولة الطولونية

المؤسس أحمد بن طولون

تأتي اليوم ذكرى ميلاد أبو العباس أحمد بن طولون، مؤسس الدولة الطولونية فى مصر والشام من الفترة “254 هـ/868 – 270 هـ/884″،

  • مكان الولادة
    إذ ولد فى مثل هذا اليوم 20 سبتمبر من عام 835، وخلال فترة حكمة استطاع أن يشيد العديد من المبانى التى أصبحت المعالم الأثرية فى مصر،
    ومن ضمنها مسجد مسجد أحمد بن طولون، أحد المساجد الأثرية الشهيرة بالقاهرة،
    وثالث مساجد الإسلام فى مصر الإسلامية،
    وذلك بعد جامع عمرو بن العاص وجامع العسكر، بالإضافة إلى كونه يعد أقدم مساجد مصر القائمة حتى الآن لاحتفاظه بحالته الأصلية،
    فما هو السبب وراء بناء تبك الجامع الكبير؟
  • بناء المسجد
    ويرجع بناء المسجد إلى أنه عندما ضاقت الفسطاط بساكنيها أسس أحمد بن طولون مدينة القطائع سنة 256هـ،
    وأقام في وسطها مسجدا جامعاً تمت عمارته سنة 265 هـ ويعد من أكبر مساجد العالم الإسلامي،
    إذ تبلغ مساحته مع الزيادة،
    أي الفضاء الذى يحيط به من جميع الجهات فيما عدا جهة القبلة،
    ستة أفدنة ونصفا من الأفدنة،
    وتعتبر مدينة القطائع أول مدينة ملوكية أنشئت في وادى النيل في العهد الإسلامي،
    إذ كانت قبل ذلك ولاية تابعة للدولة الأموية في دمشق، ثم الدولة العباسية في بغداد وسمارا،
    أما في عهد ابن طولون فقد أصبحت مقر حاكم مسقل استقلالا تاما عن الخليفة العباسى .
  • سيرته
    و ذلك حسب كتاب “مساجد مصر وأولياؤها الصالحون”،
    فقد جاء في سيرة ابن طولون عن السبب في بناء ابن الطولون لجامعه،
    وأنه كان يصلى الجمعة في المسجد القديم الملاصق للشرطة ،
    فلما ضاق عليه بنى الجامع الجديد من المال الذى وجده فوق الجبل في الموضع المعروف بتنور فرعون.
  • وأوضح الكتاب “مساجد مصر وأولياؤها الصالحون”، بأنه قد تعددت الروايات والقصص التي قيلت عن المال أو الكنز الذى عثر عليه ابن طولون،
    وذلك مكنه من إقامه مثل هذا الجامع الكبير وباقى منشآته العظيمة كالقصر والبيمارستان،
    ويرى كتاب “مساجد مصر وأولياؤها الصالحون”،
    أن قصة المال هذه إنما هي من فبيل الأساطير التي يميل جمهور مؤرخى العصور الوسطى إلى تكرارها في مثل هذه المجالات بقصد التنوية إلى أن مثل هذه النفقة البالغة لا يستطيع الخليفة أو السلطان تدبيرها إلا إذا امده الله سبحانه وتعالى برزق غيبى غير معلوم،
    وذلك لا يكون إلا في الكنوز المخبأة.
  • شهادات
    ويقول المقريزى بنى ابن طولون جامعه في موضع يعرف بجبل يشكر، بين مصر وقبة الهواء، ويضيف فيقول :
    وهو مكان مشهور باجابة الدعاء، وقيل أن موسى عليه السلام ناجى ربه عليه بكلمات،
    وأبتدأ أبو العباس في بناء الجامع بعد بناء القطائع في ستة ثلاث وستين ومائتين،
    وينسب المقريزى بناء الجامع إلى مهندس مسيحى اعتمادًا على القصة التالية :
  • قصة واقعية
    “فلما أردا بناء الجامع قدر له ثلاثمائة عمود، فقيل له ما تجدها أو تنفذ إلى الكنائس في الأرياف والضياع الخراب، فتحمل ذلك،
    فأنكر ذلك، فبلغ ذلك القبطى الذى تولى له بناء العين “عين ماء”
    وكان قد غضب عليه وضربه ورماه  في السجن فكتب إليه يقول أنا أبنيه لك كما تحب
    وتختار لا عمد إلا عمودى القبلة،
    فأحضره وأمر أن تحضر له الجلود فأحضرت “لكى يرسم عليها تخطيط المسح”
    فأحضرت وصوره له فأعجبه واستحسنه وأطلقه وخلع عليه، وأطلق له للنفقة على الجامع مائة ألف دينار،
    فوضع القبطى يده في البناء في الموضع الذى هو فيه
    وهو جبل يشكر، فكان ينشر منه ويعمل منه الجير ويبنى إلى أن أفرغ من جميعه وبيضه،
    وخلقه وعلق فيه القناديل بالسلاسل الحسان الطوال،
    وفرش فيه الحصر وحمل إليه صناديق المصاحف ونقل إليه القراء والفقهاء”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى